إستبعاد الملاحظة

تفتح أكاديمية حافظات الفرقان

الباب لدى الراغبات بالانضمام لحلقات

تصحيح الصوت عبر الواتس أب مجـــانا

التفاصيل في الموضوع الأتي :

بشرى سارة و فرصة ذهبية فتح الابواب للانضمام لحلقات تصحيح الصوت عبر الواتس أب، مجانا
إستبعاد الملاحظة

دورة جديدة بعنوان :

التنبيه في تعليم التجويد

برعاية أكاديمية حافظات الفرقان

التفاصيل في الموضوع الأتي :

إعلان دورة جديد بعنوان : التنبيه في علم التجويد

قصة عن الصبر

الموضوع في '#المكتبة' بواسطة ام عبد الرحمن, بتاريخ ‏31 يناير 2015.

فيسبوك
أخطاء في برامج التواصل الاجتماعي:
  1. ام عبد الرحمن

    ام عبد الرحمن إدارية بالمنهجية طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2014
    المشاركات:
    219
    الإعجابات المتلقاة:
    196
    نقاط الجائزة:
    51
    الجنس:
    أنثى
    بسم الله الرحمن الراحيم


    عروة بن الزبير قطعت رجله لمرض أصابه , وفي نفس اليوم توفي أعز أبنائه السبعة على قلبه بعد أن رفسه فرس ومات ..

    فقال عروة : اللهم لك الحمد وإنّا لله وإنّا إليه راجعون , أعطاني سبعة أبناء وأخذ واحدًا , وأعطاني أربعة أطراف , وأخذ واحدًا ؛ إن ابتلى فطالما عافا , وإن أخذ فطالما أعطى , وإني أسأل الله أن يجمعني بهما في الجنة.


    ومرت الأيام وذات مرة دخل مجلس الخليفة , فوجد شيخاً طاعنًا في السن مهشم الوجه أعمى البصر ؛ فقال الخليفة : يا عروة سل هذا الشيخ عن قصته .

    قال عروة : ما قصتك يا شيخ ؟

    قال الشيخ : يا عروة اعلم أني بت ذات ليلة في وادٍ , وليس في ذلك الوادي أغنى مني , ولا أكثر مني مالاً وحلالاً وعيالاً , فأتانا السيل بالليل فأخذ عيالي ومالي وحلالي , وطلعت الشمس وأنا لا أملك إلا طفل صغير وبعير واحد , فهرب البعير فأردت اللحاق به , فلم أبتعد كثيراً حتى سمعت خلفي صراخ الطفل فالتفتُ فإذا برأس الطفل في فم الذئب ؛ فانطلقت لانقاذه فلم أقدر على ذلك فقد مزقه الذئب بأنيابه ؛ فعدت لألحق بالبعير فضربني بخفه على وجهي ؛ فهشم وجهي وأعمى بصري !!!

    قال عروة : وما تقول يا شيخ بعد هذا؟

    فقال الشيخ : أقول اللهم لك الحمد ترك لي قلبًا عامرًا ولسانًا ذاكرًا. !!

    هذا هو الصبر ! هؤلاء الذين بشرهم الله بقوله : ( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب )

    ماهي مصائبنا لكي نحزن ونتضايق !

    هل تقاس بمصائبهم !

    هم صبروا فبشرهم الله ، ونحن جزعنا فماذا لنا ؟!

    - ربنا لك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه -

    تعيش بين أهلك تتمتّع بالصحة والعافية!

    تنام على ( فِراش ) خاص بك!

    تأكل و تشرب وتخرج وتعيش بأمان !!!

    ولاتشعر بالخوف حولك !

    وكل ماترغب به تحصل عليه , إما بوقته أو بعد حين !

    تضحك وتتحرك وتتتمتع بِكامل قواك العقلية وتلجسدية!

    لكن تكتب بالرسالة الخاصة : يـــآ همومي ارحميني مآعآد أقوى آلصبر!!!!!!

    يا موت خذني كم بدنيآي عآنيت!!!!

    وتتصنع آلحزن , وتضع صور لأناس يبكون ويتألمون !!!

    أريد أن أعرف عن أي حزن تتحدثون ؟؟!!

    احمدوا الله واشكروه فإنكم لا تعلمُون ماهو الهمّ والخوف والفزع والجوع والتشريد!!

    أخشى أن يبتلينا الله لنذوق حقيقة ما نكتب

    تأملوها رُبما البعض يتغير عن تصنع الأحزان

    منقول للفائدة
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة