إستبعاد الملاحظة

تفتح أكاديمية حافظات الفرقان

الباب لدى الراغبات بالانضمام لحلقات

تصحيح الصوت عبر الواتس أب مجـــانا

التفاصيل في الموضوع الأتي :

بشرى سارة و فرصة ذهبية فتح الابواب للانضمام لحلقات تصحيح الصوت عبر الواتس أب، مجانا
إستبعاد الملاحظة

دورة جديدة بعنوان :

التنبيه في تعليم التجويد

برعاية أكاديمية حافظات الفرقان

التفاصيل في الموضوع الأتي :

إعلان دورة جديد بعنوان : التنبيه في علم التجويد

طالب العلم والعمل

الموضوع في '#العلوم الشرعية' بواسطة د.أماني الصاوي, بتاريخ ‏1 أغسطس 2014.

فيسبوك
أخطاء في برامج التواصل الاجتماعي:
  1. د.أماني الصاوي

    د.أماني الصاوي عضوة جديدة

    إنضم إلينا في:
    ‏21 يونيو 2014
    المشاركات:
    6
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    نقاط الجائزة:
    1
    الجنس:
    أنثى
    كلمات استوقفتنى لشيخی _حفظه الله_ عبد الكريم الخضير :

    (العلم يحتاج إلى مدارسة، يحتاج إلى أن تسهر الليالي، وعرف من كثير من المتقدمين تقسيم الليل إلى ثلاثة أجزاء: ثلث للنوم، وثلث للمطالعة والكتابة، وثلث للصلاة، ولا بد من الاستعانة بالصبر والصلاة؛ لأن بعض الطلاب تجده حريص على طلب العلم، ومن درس إلى درس، ومن حلقة إلى حلقة، ومع ذلك يشق عليه أن يصوم يوم في سبيل الله، أو يصلي ركعتين مثل هذا لا يعان على طلب العلم، خير ما يعين على طلب العلم العمل بالعلم، ولذا تجدون الجبال الكبار من أئمة الحفظ والفهم لو نظرت إلى مدة طلبهم للعلم بالنسبة لما عرف عنهم من عمل وجدت أن العمل أكثر، يعني الإمام أحمد وهو يحفظ سبعمائة ألف حديث كيف تدرك سبعمائة ألف حديث؟ يعني يحتاج إلى أن يحفظ كم في اليوم الواحد؟ هل نقول: إن الإمام أحمد عطل الواجبات ترك النوافل والمندوبات؟ أبداً، الإمام أحمد يصلي في اليوم والليلة ثلاثمائة ركعة، ويقول القائل مما لا يحتمل عقله مثل هذا الكلام هذا غير معقول، ثلاثمائة ركعة تحتاج إلى إيش؟ تحتاج إلى دقيقة مثلاً، يعني ركعة أقل ما يجزئ تحتاج إلى دقيقة، وثلاثمائة دقيقة يعني خمس ساعات، متى يطلب العلم؟ متى يتعلم؟ متى يُعلم؟ متى ينام؟ متى..؟ لكن لتعلم أن الإمام أحمد ما عنده استراحة، نعم وليس عنده أناس يؤنسونه، ويضيعون عليه الأوقات كما يفعله كثير من الناس اليوم، وليس عنده على ما قال بعضهم: صالون في بيته يحتاج إلى ثلاث ساعات في اليوم ينظر في المرآة، وهذه شعرة زائدة، وهذه شعرة ناقصة، الإمام أحمد ما عنده شيء من هذا، فإذا صرف خمس ساعات في الصلاة وقل مثلها للعلم بقي عنده أربعة عشر ساعة، والواحد منا إذا حضر درس أو ألقى درس يحتاج إلى راحة كأنه ألقى صخرة من فوق رأسه يحتاج بقية اليوم كله يرتاح وينفس عن نفسه، ويُروّح، فمثل هذا يحتاج الإنسان في مثل هذه الظروف إلى إعادة نظر).


    كلمات تحتاج لوقفة بل وقفات مع أنفسنا هل نحن طالبات للعلم حقا ؟!!
    "خير مايعين على طلب العلم العمل بالعلم".
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة